وفاة معمرة شهدت حربين عالميتين و٩٠ حكومة إيطالية

وفاة معمرة شهدت حربين عالميتين و٩٠ حكومة إيطالية

 

توفيت إيما مورانو حاملة لقب "عميدة البشرية" والتي يعتقد أنها أكبر معمرة في العالم وآخر مواليد القرن التاسع عشر يوم السبت عن عمر ناهز 117 عاما. وظلت حتى النهاية على نظامها الغذائي المتمثل في تناول بيضتين غير مطهيتين يوميا.

وقالت سيلفيا مارشيونيني رئيسة بلدية فيربانيا في شمال إيطاليا حيث كانت تعيش مورانو على ضفاف بحيرة ماجيوري "وصلت (مورانو) إلى خط نهاية استثنائي."

وولدت مورانو في 29 نوفمبر تشرين الثاني 1899 قبل أربعة أعوام من قيام الأخوين رايت بأول عملية تحليق في السماء بطائرة. وعاشت 117 عاما و137 يوما وامتدت حياتها طويلا لتشهد ثلاثة قرون وحربين عالميتين وأكثر من 90 حكومة إيطالية.

وكانت قد قالت لرويترز في نوفمبر تشرين الثاني الماضي في عيد ميلادها رقم 117 "لم تكن حياتي لطيفة جدا..عملت في مصنع حتى سن 65."

وكانت تتحدث وهي جالسة على مقعد بمسندين بجانب نافذة وتضع وشاحا أبيض على كتفيها.

وقالت في مقابلة أجرتها معها صحيفة لا ستامبا قبل خمسة أعوام إن خطيبها مات في الحرب العالمية الأولى وإنها اضطرت للزواج من رجل لا تحبه.

وأضافت أن هذا الرجل قال لها "(إما أن توافقي على الزواج مني أو أقتلك)..كان عمري 26. وتزوجنا."

ولم يكن زواجا سعيدا. وأنجبا طفلا في عام 1937 لكن الطفل توفي بعد ستة أشهر فقط وانفصلت عن زوجها المتسلط في العام التالي . (رويترز)