'مكاتب ذكية' من أجل راحة أفضل وإنتاجية أكثر

'مكاتب ذكية' من أجل راحة أفضل وإنتاجية أكثر

يعمل الباحثون في جامعة "إيه أند أم" الأمريكية على تطوير مكاتب عمل ذكية تهدف إلى توفير سبل الراحة للموظفين في أماكن العمل وزيادة إنتاجيتهم من خلال برامج تنبه المستخدم لتغيير وضعية جلوسه عدة مرات على مدار اليوم.

ابتكر باحثون من جامعة "إيه أند إم" للصحة العامة بولاية تكساس الأمريكية مكاتب يمكنها الارتفاع والانخفاض وتعديل وضعيتها حسب رغبة المستخدم، من أجل تحقيق الراحة للموظف وزيادة الإنتاجية في أماكن العمل.

ولكن تبين أن أحد التحديات التي تواجه هذه التقنية أن المستخدمين يغفلون الاستفادة من هذه الخواص ويهملون في تغيير وضعية جلوسهم أثناء الانخراط في أداء عمل ما. ولهذا السبب، يدرس مارك بندين مدير مركز الهندسة الطبية بجامعة "إيه أند إم" إمكانية استخدام برنامج كمبيوتر لتذكير الموظفين بضرورة تغيير وضعية جلوسهم عدة مرات على مدار اليوم.

ونقل الموقع الإلكتروني "ساينس ديلي" المتخصص في مجال الأبحاث العلمية والتكنولوجيا عن بندين قوله: "ندرس إمكانية كسر هذه الفترات الطويلة من الجلوس بسكون طوال اليوم، ونرى أن التكنولوجيا يمكن أن تكون وسيلة جيدة للتشجيع على السلوك الذي نرغب فيه".

ويدرس بندين بالتعاون مع باحثين آخرين العوامل والسلوكيات التي تؤثر على سلوكيات قرابة ألف شخص عند التعامل مع مكاتبهم في ثلاث شركات في مدن سيدني وملبورن وكانبيرا في أستراليا.

وفي هذا السياق يقول باراج شارما، أحد المشاركين في الدراسة: "نحاول زيادة وتعزيز عملية التعامل مع تقنيات المكاتب الذكية وتسهيل طريقة استخدامها بقدر المستطاع". ويضيف بالقول: "سوف يعرض البرنامج نافذة تحذيرية على شاشة الكمبيوتر أمام المستخدم لتخطره بموعد تغيير وضعية الجلوس، ثم سيكون بإمكانه أيضاً تغيير وضعية الجلوس بمجرد نقرة على زر الفارة".

وأوضح أن البرنامج يمكنه أيضاً تحديد ما إذا كان المستخدم جالس على مكتبه أم لا، وكذلك قياس معدل استخدام الموظف للكمبيوتر الخاص به عن طريق احتساب عدد الكلمات التي يكتبها على الكمبيوتر. وفي نهاية فترة الدراسة، سوف يقدم فريق البحث أكثر من مئة عنصر للقياس لتحليل سلوكيات كل موظف.